الزوار يشاهدون الان

الأحد، 12 يناير 2014

متى تحولت المنابر الثقافية إلى مقاهي؟

يلتقي الاصدقاء بالمقهى فيتناولون المشروبات ويجدون راحتهم في الحديث أو حتى قضاء بعض الأمور المشتركة

إلا أن تناول المشروبات الكحولية محرم في ديننا الحنيف وضار بالصحة ولذلك يحرص كل الحرص على
تجنبها وعدم الإقتراب منها



لكن قد لا تكون المقاهي في زماننا مجرد أماكن يلتقي فيها الأصدقاء ويتبادلون الحديث، ويتناولون مشروبات، ولكنها قد تتحوّل إلى ملتقيات تصلح لتناول المواضيع السياسية والاقتصادية، بل والاتفاق على مشاريع عمل وحتى زواج



تجد أيضا أعداد من المثقفين في المقاهي الثقافية كبديل مناسب للمؤسسات الرسمية، يتعاطون فيها الأحاديث في مختلف أنواع الأدب، ويقيمون فيها أنشطة يعدونها أفضل من تلك التي تنظمها المؤسسات الثقافية، خاصة إذا ما قُورنت من جانب الإمكانات المتوفرة لدى الجهتين

ويرجع عدد من المثقفين أسباب اختيارهم المقاهي بديلاً إلى ضعف المؤسسات الثقافية وفشلها في استقطابهم واحتوائهم رغم ميزانياتها، موضحين تفضيلهم الجلسات الثقافية غير الرسمية مع أكواب القهوة على حضور الأمسيات والمحاضرات الرسمية

ليست هناك تعليقات:
اكتب تعليق التعليقات

© 2018 يوتاري فرنسس. Designed by Bloggertheme9
.