الزوار يشاهدون الان

الجمعة، 10 يناير 2014

أسرار الحناء عبر التاريخ


الحناء زينة وتراث إنساني

تعد الحناء من أقدم الأساليب التي إستخدمتها المراة للتزين والتجميل وإعطاء رونق لشكلها الخارجي سواء لتزين يديها وقدميها أو لتغير لون شعرها أو حتى إعطاء جمال للبشرة


متي كان بداية معرفة الحناء

لا يعرف علي وجه التحديد الزمان الذي أكتشف فيه الحناء ولكن هو قديم قدم الحضارة الإنسانية

وبقيت الحناء كمعبر للفرح والجمال للمرأة وأحيانا للرجل كما أنه عنصر طبي في بعض الأحيان


الحناء عبر التاريخ

وجد الحناء في حضارات الأمم السابقة مثل الأشورية والفينيقية والمصرية والأكادية وقد عرفت عبر التاريخ الاسلامي


الحناء في السنة النبوية

عرف عن النبي صلي الله عليه وسلم أنه كان إذا صدع عصب رأسه بالحناء
كما إمتدحه إبن القيم وقال عنه نافع محلل من حرقة النار والحمى
كما أنه موافق للعصب وينفع من قروح الفم


أشهر من إستخدم الحناء

الملكة المصرية كيلوباترا
من أشهر من استخدم من الحناء كما استخدمته الملكة شجرة الدر والآلاف من المصريات من أيام الفراعنة وقد إستخدمها قدماء المصرين في تحنيط الموتى ..ودهنت به مراكبهم الخشبية حتى لا تدخل إليه السوس

دور الحناء في الجمال

دخل الحناء في كثير من المركبات التجميلية الجديدة مثل الصابون والشامبو وغيرها والصبغات والكثير من العناصر التي تستخدم في التجميل


الحناء علاج طبي

دخل الحناء من ضمن المركبات التي تعالج من الامراض الجلدية مثل الجرب كما يستخدم لعلاج الصداع والصفراء وغيرها من الامراض

شكل الحناء معروف 
أوراق شجر تميل إلى اللون الأخضر الغامق وعندما تجف تميل اللي البني غالبا وتطحن وتعجن ويكون اللون الناتج منها كصغبة إما حمراء أو سوداء ا



الحناء ..ترافق العروس

في كل الأفراح والمناسبات العربية لا تكاد تخلوا من ليلة الحناء وفيها تكون ليلة حفلة ويحضر من يزين العروس بنقوش الحناء وبعض الصديقات والأخوات


وحول هذا الأخضر الجميل الرائحة تجتمع السيدات بفرح ويتلون بهذا اللون الزاهي الذي يسعد قلب كل رجل ..ويعرف أنه إشارة فرح ما أن يراه يزين الأياد

ليست هناك تعليقات:
اكتب تعليق التعليقات

© 2018 يوتاري فرنسس. Designed by Bloggertheme9
.