الزوار يشاهدون الان

الخميس، 30 نوفمبر 2017

وبالوالدين إحسانا


كلنا نعلم ان الله كرم الوالدين وجعل لهما منزلة عظيمة
فقد ربط رضاه عز وجل في رضا الوالدين
فمن بر والديه كان له من التوفيق والنجاح نصيب
وهنا يأتي التساؤل حول ،، دار المسنين والعجزة


فقد انتشرت بشكل ملحوظ هذه الدور في كافة بقاع الارض
و اصبحت الحل المثالي والسهل للهرم والعجز وقلة الحيلة
هناك من يرفض دار المسنين و يعتبرها احد عقوق الوالدين
وهناك العكس
و هذا الرفض مرتبط بقيمنا الدينيه والاجتماعيه المتداوله بيننا منذ القدم
فنحن تربينا على طاعة الوالدين وبرهما وتأمين احتياجهما مهما كانت ومهما صعبت
فهم بنظري انا نعمة من الله ويجب الحفاظ على هذه النعمة مهما كانت ظروفنا صعبه
والشيء المستفز ان وسائل الاعلام لا تلقي اي اهتمام للمسنين والعجزة الا في يوم الام العالمي عبر زيارة الدار وباقي الايام تهمل وتنسى
و ذلك للشهرة عبر اثارة شفقة المشاهدين يا للعار
من وجهة نظركم 

هل بالفعل دار المسنين هي المعنى الحقيقي لعقوق الوالدين ؟

ولم اصبحت تكتظ بالمسنين الذين لا حول لهم ولا قوة ؟

هل تعتقد انه سيأتي يوم وتصبح من زوار هذه الدار او يأتي اليوم الذي تصبح فيه من المقيمين ؟

اللهم اغفر لنا ولوالدينا
اللهم اعنا على برهم وطاعتهم يا ارحم الراحمين

ليست هناك تعليقات:
اكتب تعليق التعليقات

© 2018 يوتاري فرنسس. Designed by Bloggertheme9
.